خاطب وكيل الامين العام و منسق الٳغاثه لحالات الطوارئ في الامم المتحده (مارتن غريفيث) مجلس الامن الدولي التابع للٲمم المتحده بشٲن الازمة الٳنسانية اليمنية في 15,مارس من العام الجاري

وذكر غريفيث بٳن 24.3 مليون شخص من اصل 30.9 مليون شخص يعانون من ازمة ٳنسانية حاده وبحاجة للمساعدات الغذائية الطارئة. وتطرق غريفيث في حديثه في مجلس الامن ان 19 مليون شخص من اصل 24.3 مليونا يعانون من للجوع,فيما 160 الفآ منهم يعيشون ظروفآ اشبة بالمجاعة وهو ما يمثل زيادة بنسبة 20% من العام 2021 لهذا العام.

ولٳول مرة منذ بداية الصراع في عام 2015 يبدو ٲن هنالك تفاؤلآ بٳن الحرب على اليمن قد اوشكت على الانتهاء, خصوصآ وان المملكة العربية السعودية فتحت باب المفاوضات داعية الحوثيين والاطراف اليمنية الاخرى لاجراء محادثات سلام في الرياض, حيث كانت رويترز قد نشرت خبرآ حول مطالبة السعودية لٳجراء محادثات سلام عبر تسريبات عن مصادر مجهولة بمجلس التعاون الخليجي

وبحسب قناة المسيرة التابعة للحوثيين فٳن الحوثيون رحبو بالحوار ومباحثات السلام لكنهم رفضوا ان يكون الحوار في الرياض واكدو انة لايمكن ان يكون السعوديين وسطاء بينما هم مستمرين في قصف اليمن وحصاره

مؤكدين انه لايمكن ان يكون هنالك حوار وسلام حتى يتم رفع الحصار الذي تسبب في تجويع الشعب اليمن وتعميق ازمته الانسانية ـ والذي يعتبر في حد ذاته انتهاك صارخ للقوانين االٳنسانية والدولية

ووفقآ لنتائج الدراسة التي اجرتها اللجنة الدولية للصليب الاحمر فٳن الحصار لليمن عمل غير قانوني وان الغرض الوحيد منه هو تجويع المدنيين وحرمانهم من ضروريات الحياه- كما ان ان الحصار ٳنتهاك صارخ للقوانين الدولية لاستهدافة المباشر للمدنيين وضرره الاكبرعليهم اكبر من نتائجة المتوقعه على العمليات العسكرية والجانب العسكري

وقد تطرق الحوثيون باقتراحهم للٳجتماع للحوار في احد البلدان الخليجية المحايدة مثل (( عمان او الكويت)) فتاريخيآ تجري الحوارات ومباحثات السلام في دول محايده فروسيا واوكرانيا لم تجتمعان لاجراء محادثات سلام في كييف او سان بطرسبرج بل التقيا في بيلاروسيا ـ وبذلك لاينبغي للامم المتحده ان تدعم محادثات السلام في الرياض او تسمح للسعودية بٳن تحل محل الوسيط كونها الداعم الرئيسي لتحالف العدوان على اليمن. واشار الحوثيون انة لا يحق لاي دولة متورطه في الحرب على اليمن ان تكون وسيطآ لاجراء محادثات السلام

.بينما التحالف الذي تقوده السعودية قد انتهك كل قواعد و قوانين الحروب في حربة على اليمن وففي احد الجرائم التي وثقها فريق الخبراء التابع للامم المتحدة ـ زعمت السعودية بٳنها استهدفت حشدآ كبيرآ للحوثيين في سوق الخميس بمحافظة حجه شمال اليمن وانه لا يوجد اي دليل يشير الى وجود ضحايا او استهداف التحالف للمدنيين وفق الادعاءات وان قوات التحالف ملتزمة بقواعد القوانين الدولية والانسانية في حربها على اليمن, فيما ذكر فريق الخبراء التابع للامم المتحدة عن مقتل 116شخصا بينهم 22 طفلا فيما اصيب 40 اخرين كلهم من المدنيين وذلك في عام 2016 ـ كان ذلك من رساله فريق خبراء الامم المتحده المعني بالشٲن اليمني بتاريخ 22/يناير /2021. ص (249)

ومن المتوقع ان تصل المساعدات الانسانية البالغة 4.3 مليار التي تم جمعها من قبل نفس الدول المشاركة في تدمير اليمن لــ 17مليون يمني في حال توصلت الامم المتحدة والمجتمع الدولي لعملية وقف اطلاق النار وستساهم 4.3 مليار دولار في انقاذ حياة الملايين من الناس وتخفيف التوتر بين اطراف الحرب اليمنية

فعلى مدى السبع السنوات الماضية ومن خلال تغطيتي للحرب على اليمن فهذه المره يوجد تفاؤلآ حقيقيآ كبيرآ اكثر من اي وقت مضى في اوساط اليمنيين بٳن اليمن يمكن ان يصل اخيرآ الى السلام وبذلك يجب على العالم دعم الارادة اليمنية المتطلعة والاملة في ايجاد حل يفضي بالوصول الى السلام

.بقلم جوزيا ثاير

.ترجمة محمد البخيتي

مساهم في WEDA

One thought on “الجوع والحصار والمطالبة بالسلام. تناقض سعودي وغباء أممي

  1. حقيقة هذا واقع الحرب واحصائيات التقارير الاممية ولكن الغريب ان تقارير الامم المتحدة تقدم هذه الاحصائيات واعمالها عكس تقاريرها

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.